تقنيات العرض المسرحي واشتغالاتها في الامكنة المتغايرة

المؤلفون

  • د. شيماء حسين طاهر كلية الفنون الجميلة, جامعة بابل

الكلمات المفتاحية:

تقنيات, العرض المسرحي , الامكنة المتغايرة

الملخص

يعد مفهوم الهترتوبيا(Heterotopia) (الاماكن المتغايرة)عن كون مصطلح حديث استعمله لأول مرة الفيلسوف ميشيل فوكو وكان الهدف منه هو طرح امكنة تتغاير مع الاخرى وتتناقض معها والاعلان عن وقوف اليوتوبيا التي شملت الفلسفة المثالية ومن جاء بعده حتى ظهور الفلسفة المادية الا ان فوكو لم يعلن عن موت اليوتبيا(Utopia) وانما عمل على ايجاد البديل للمدينة او المكان الذي يعد موجودًا في اذهان المثاليين ولم يتحول الى واقع نهائيًا، حتى جاء الهتروتوبيا لتعلن عن وجود وامكنة مثالية موجودة بالفعل وان كانت خيالية، الا ان وجودها مطروح في المكان، حيث يرتبط المكان بغيره من الامكنة الاخرى يتناقض معها ، فالمكان هو عدة امكنة وليس مكانًا واحدًا وفق آلية ظهور مكان على حساب مكان اخر يكون ذا هوية ناشطة اكثر من المكان السابق .

وقد تضمن البحث اربعة فصول احتوى الاول مشكلة البحث المتمثلة في الاستفهام الآتي: كيف يمكن ان تعمل تقنيات العرض المسرحي في تشكيل وابراز الامكنة المتغايرة وتناقضها واختلافها وفق مفهوم الهترتوبيا ؟.

كما تضمن الفصل اهمية البحث من خلال تسليط الضوء على الامكنة المتغايرة ودراستها واشتغال فعالية التقنيات المسرحية فيها، كما احتوى الفصل على هدف البحث الذي اقتصر على تعرف كيف يمكن ان تعمل تقنيات العرض المسرحي في تشكيل وابراز الامكنة المتغايرة وتناقضاتها واختلافاتها وفق مفهوم الهيترتوبيا .

وشمل الفصل على حدود البحث التي تحدد زمانيًا عام 2013 ومكانيًا العروض المسرحية المقدمة في بغداد, وأختتم الفصل بتحديد المصطلحات.

اما الفصل الثاني, فقد شمل الاطار النظري وتكون من مبحثين، اهتم الاول فيها يدارسه الأمكنة

المتغايرة وتشكلاتها التقنية في المسرح العالمي, اما المبحث الثاني فقد عني بدارسه الأمكنة المتغايرة وتشكلاتها التقنية في المسرح العراقي, واختتم الفصل بالمؤشرات التي اسفر عنها الاطار النظري .

بينما تضمن الفصل الثالث اجراءات البحث المتمثلة بعينة البحث و وادوات البحث ضمن منهج وصفي تحليلي, ليأتي تحليل العرض المسرحي (احلام كارتون) في حين جاء الفصل الرابع بالنتائج والتي كان من ابرزها:

1- تعمل التقنية على منح المتلقي امكنه متغايرة يتشكل من خلالها العرض وجمالياته ومنحه فضاءات تأوليه .

2- تسهم التقنيات على منح امكنة متغايرة والتي يتشكل من خلالها العرض وجمالياته في خلق فضاءات تأويلية للعرض لكل فضاء علاماته  فضاء افتراض وفضاء مجازي وفضاء العرض .

ثم اختتم البحث بالاستنتاجات والتوصيات والمقترحات وقائمة المراجع والمصادر.

المقاييس

يتم تحميل المقاييس...

المراجع

ابو دومة, محمود: تحولات المشهد المسرحي، ط1, الهيئة المصرية العامة للكتاب, القاهرة 2009 م, ص112.

البراك, ياسر عبد الصاحب: الدراما تؤرخ في المسرح (قاسم محمد انموجًا), مجلة الخشبة، العدد 3-4 ، بغداد, مركز روابط للثقافة والفنون, خريف 2015م، ص56.

الحسني, جعفر باقر: معجم مصطلحات المنطق, دار الاعتصام للطباعة والنشر, العراق, النجف 1957, ص275 ..

خضير, محمد: بصرياثا صورة مدينة، ط 1, منشورات الأمد، بغداد1993م, ص 15.

الطائي, طارق: الصورة في مسرح, مجلة فنون وعلوم, عدد 158, 2011م, ص32.

عبد الحميد, سامي: ابتكارات المسرح في القرن العشرين، ط1, دار القبس للطباعة, بغداد 2006م، ص324.

العبودي, جبار جودي: السينوغرافيا (المفهوم - العناصر - الجماليات) ، ط1, دار ومطبعة عدنان، بغداد 2016 م، ص28.

علي, عواد: هاملت في المختبر التجريبي العربي، مجلة شانو، العدد 17, السنة الثالثة فرقة مسرح سالار, السليمانية, العراق 2010، ص186.

كاي, ني: ما بعد الحداثة والفنون الادائية، تر, نهاد صليحة، ط2، الهيئة المصرية العامة للكتاب, مصر 1999م، ص96.

مشهدي, ريم: المسرح يجمع الموت والدمار ويعبر الرؤى لتجنب المآسي، موقع المستقبل، الجمعة 27 شباط ، 2004 .https://almustaqbal.com

المهدي, شفيق: ازمنة المسرح، مهرجان بغداد، مسرح الشباب، الدورة الاولى, العراق 2012، ص55.

وليامز, دافيد: مسرح الشمس، تر, امين الرباط, مركز اللغات والترجمة، القاهرة 1999م ص12.

منشور

2020-06-30

كيفية الاقتباس

شيماء حسين طاهر د. (2020). تقنيات العرض المسرحي واشتغالاتها في الامكنة المتغايرة. لارك, 3(38), 401-383. استرجع في من https://lark.uowasit.edu.iq/index.php/lark/article/view/1531