ثقافة التعامل مع الطفل

دراسة ميدانية في بغداد

  • فراس يوسف قنبر انساني
الكلمات المفتاحية: الكلمات المفتاحية الخاصة بالبحث : ثقافة culture ) ( - التعامل مع الطفل (dealing with the child ) – الطفل ( child ) - العولمة ( Globalization ) - القانون ( law ) - النمو والتنشئة الاجتماعية Growth culture and socialization) - العنف والإيذاء ( Violence and victimization ) - الفقر ( poverty ) - الكف / الانطفاء Inhibition - الإبدال / ( Substitution )- التوحد / Identification - التعزيز / Reinforcement - التقليد / Imitation)).

الملخص

 

لا شك  في ان من أهم مميزات العصر الذي نعيش فيه الاهتمام بشئون التربية ، حتى ان عدداً من رجال الفكر لم يترددوا في ان يطلقوا على  العصر الحالي أسم ( عصر التربية ) ، والحقيقة ان مفهوم التربية بات من الأغراض الأساسية التي تسعى غالبية الدول في العالم اليوم الى تطويرها وذلك من خلال هدم المبادئ  والنظم التربوية القديمة لتقيم على أنقاضها فناً تربوياً جديداً أساسه ملاحظة الطفل وكيفية التعامل معه ، وفي نفس الوقت تعمل على دراسة طبيعته وميوله واستعداداته بصورة علمية ، ومحاولة فهم نفسيته فهماً دقيقاً . ان الاهتمام بدراسة كيفية التعامل مع الطفل لم يكن وليد هذه اللحظة وإنما تخصص في هذا المجال العديد من العلماء والمختصين الاجتماعيين وعلم نفس الطفل على وجه الخصوص . ان هذا الاهتمام الشديد يدعونا الى التساؤل ، لماذا هذا الاهتمام بشئون التربية وفن ثقافة التعامل مع الأطفال ؟

ان هذا الاهتمام قد يرجع بالدرجة الأساسية إلى الرأي العام الذي انتبه إلى إن التربية العصرية باتت ضرورة ملحة وحيوية للمجتمع ، إذ يقول العالم : (جون ديوي gown Dewey ) ، أستاذ التربية الأمريكية في ذلك : ( اعتقد اعتقاداً جازماً ان التربية وثقافة التعامل مع الأطفال هي الوسيلة الأساسية للتقدم الإنساني ، وإنها الأساس الذي يجب ان يقوم عليه كل أصلاح اجتماعي ) .

والواقع ان الإصلاحات التي لا تستند إلا على ما يشرع من قوانيين ، تعد إصلاحات عقيمة ، لأنها لا تحدث في كيان المجتمع إلا تغيرات سطحية ، ولذلك لا يمكن ان يكتب لها البقاء والاستمرار . إما الأصح الحقيقي فهو الذي يبدأ من الأصول ، وهي ثقافة التعامل مع الأطفال وفق معايير جديدة وحديثة وهي بذلك تعد الوسيلة الوحيدة لتقدم تلك الأصول . فعن طريق التربية يستطيع المجتمع ان يرسم الغاية النبيلة التي يريد تحقيقها لأداء رسالته الحضارية كاملة ، وعن طريق التربية يستطيع ان يكون رجالاً يتجهون به نحو تحقيق تلك الغاية . فإذا أردنا ان نحقق الرفاهية للمجتمع ، وان نضمن له اطراد التقدم ، وجب ان نبدأ عملنا عن طريق تربية النشء على أسس سليمة . وفي هذا أود القول بمن يستخفون بأمور التربية ويعتبرونها أقل خطراً إذا ما قيست بمسائل السياسة والاقتصاد والتشريع . والحقيقة ان التربية اخطر شأناً من هذه المسائل مجتمعة لأنها قوام المجتمع . ولا تستطيع إي أمة ان تنجب أبناء نابغين في أمور السياسة والاقتصاد والتشريع ، يتصفون إلى جانب نبوغهم بحبهم لوطنهم وتفانيهم لإعلاء شأنه ، إلا إذا نشأتهم منذ صغرهم ونعومة أظفارهم على أصول قويمة ، وراعت في تربيتهم إن يحققوا يوماً ما تصبو إلى تحقيقه من أهداف                                                          

  

المراجع

[1]الياسين ، جعفر عبد الأمير علي ، التشرد وانحراف سلوك الصغار والأحداث في العراق ، دراسة ميدانية في علم الاجتماع الجنائي ، أطروحة دكتوراه ، كلية الآداب ، قسم الاجتماع ، بحث غير منشور ، 2002 .
[2]معلوف ، لويس ، ألمجز في اللغة ، انتشارات فرحان ، ط 35، (طهران ) ، بدون سنة طبع .
[3]الرازي ، محمد بن بكر ، مختار الصحاح ، دار الكتب العربي ، بيروت ، 1981.
[4]لويس مير ، مقدمة في الأنثروبولوجيات الاجتماعية ، ترجمة شاكر مصطفى سليم ، دار الشؤون الثقافية العامة ، بغداد ، 1983.
[5]المعجم الوسيط ، قاموس ، تعريف ومعنى ( طفل ) ، اللغة العربية المعاصرة ، الرائد ، لسان العرب ، القاموس المحيط .
[6]تقرير الأمم المتحدة حول الأطفال ، 22 كانون الأول ، 2006 ، ينظر الموقع الالكتروني :
http://www.diwanal Arab .com / spip.php/article 7161

[7]دستورنا بين ايدينا ، مسودة دستور جمهورية العراق ، الجعية الوطنية العراقية ، آب / اغسطس ، 2005 .
[8]خماس ، عبد السلام سبع ، مبادئ القانون والتشريعات الأجتماعية دراسات تطبيقية ، قسم الأجتماع – كلية الآداب – جامعة بغداد ، 1991 .
[9]بدوي ، السيد محمد ، المجتمع والمشكلات الاجتماعية ، دار المعرفة الجامعية ، الإسكندرية ، 1988.
[10]وضع الأطفال في العالم ، اليونيسيف ، عمان ، الأردن ، 2001 .
[11]غدينز ، انتوني ، علم الاجتماع ، مركز دراسات الوحدة العربية ، ترجمة الدكتور : فايز الصايغ ، ط1، 2005.
[12]سرحان ، عمر موسى ، المشكلات الاجتماعية ، دار وائل للنشر ، ط1 ، 2012.
[13]الرشدان ، عبد الله زاهي ، علم الاجتماع التربوي ، دار عمان للنشر والتوزيع ، عمان ، 1984 .
[14]Westergardnd, J, the trend of social Class Differential in Education , London , 2000 .
[15]Davis, K , Human Society , Macmillan Co. ,New York , 1989. [16]الشناوي ، محمد وآخرون ، التنشئة الاجتماعية للطفل ، ط1 ، دار صفاء للنشر
والتوزيع ، عمان ، 2001 .
[17]Parson, T. , and E. shills . Toward A general theory of Action , Cambridge , Harvard University press , 1982.
منشور
2019-12-23
كيفية الاقتباس
قنبرف. ي. (2019). ثقافة التعامل مع الطفل: دراسة ميدانية في بغداد. لارك, 1(36), 38-22. https://doi.org/10.31185/lark.Vol1.Iss36.1295