توزيع السكان في محافظة ميسان للمدة (1977-2007) وتوقعاته عام 2017

  • داليا عبد الجبار شنيشل, م.م. قسم الجغرافيا - كلية التربية/جامعة ميسان

الملخص

    يتباين التوزيع السكاني مكانيا وزمانيا في محافظة ميسان مما خلق اقاليم لها وباتجاهات مختلفة. وقد ظهرت اربعة  اقاليم حسب توزيع السكان.

   وقد تباين توزيع السكان العددي من مدة الى اخرى في المحافظة (1977-1987- 1997- 2007) اذ بلغ عدد السكان 372575و487448 و637126 و824147 نسمة على التوالي ،ومن المتوقع ان يبلغ عام 2017 (1066066 ) نسمة ، كما تباين التوزيع العددي لسكان المحافظة حسب وحداتها الإدارية نتيجة تباين الظروف الطبيعية والبشرية في منطقة الدراسة .

         احتل قضاء العمارة مركز الصدارة في منطقة الدراسة وعلى طول المدة (1977-1987- 1997- 2007 ) بواقع (9863 و208797 و288763 و 367588 و395115 ) ومن المتوقع ان يحافظ قضاء العمارة على المرتبة الاولى عام (2017) بواقع (526868) نسمة 0

       كذلك يتصدر قضاء العمارة المرتبة الأولى في التوزيع النسبي ، مسجلا أعلى نسبة (37.4%) من مجموع سكان المحافظة والبالغ (372575) نسمة لعام 1977 وارتفعت النسبة إلى (46.9 %) ، (50.5 %) ، (50.0 %) على التوالي خلال الاعوام (1987– 1997- 2007 ) وحسب تقديرات عام  (2017 ) ستبلغ نسبة القضاء (49 %) وقد سجل قضاء علي الغربي اقل المناطق الادارية بواقع ( 25569) نسمة عام 1977، وبنسبه مقدارها (6.9%). في حين بلغت نسبة السكان خلال الاعوام (1987 -1997 – 2007 ) ،(5.3 %) ،(5.5%) ،(5.6%)  ، على التوالي  وأظهرت  نتائج الاسقطات ان نسبة سكان قضاء علي الغربي سترتفع عام  (2017) لتبلغ (6 %) .

     تميزت الكثافة العامة لمحافظة ميسان بتغير مستمر. ففي عام (1977) بلغت الكثافة (23.2) نسمة /كم 2 ، ارتفعت  (30.3) نسمة /كم2 عام 1987في حين ازدادت لتبلغ (39.6) نسمة / كم2 عام 1997 أما في عام 2007 فقد بلغت (51.3) نسمة /كم ومن المتوقع ان تبلغ  عام 2007 (116) نسمة /كم.

     لم يتغير مقدار الكثافة العامة للسكان في محافظة ميسان مكانيا فقط وإنما زمانيا حيث تباين بين سنة وأخرى ومن قضاء إلى أخر. ويعود السبب في ذلك بصورة عامة إلى التباين في توزيع النشاطات الاقتصادية والتباين في مساحة الوحدات الادارية وكذالك التباين في الظروف الطبيعية والبشرية والحركات السكانية (الهجرة

المراجع

1- وزارة التخطيط والتعاون الإنمائي ، الجهاز المركزي للإحصاء وتكنولوجيا المعلومات ،المجموعة الإحصائية السنوية 2008-2009، جدول (1/1) أ ،9 ص .
2- عبد خطاوي ،دانيال محسن بشار، تغير سكان محافظة ديالى للمدة 1977-1997، رسالة ماجستير غير منشورة ،بغداد،2004،ص10 .
3- احمد نجم الدين فليجة، جغرافية سكان العراق، مطبعة جامعة بغداد، بغداد، 1982، ص176.
4- داليا عبد الجبار شنيشل ، التباين المكاني للوفيات المسجلة في محافظة ميسان للمدة 1977-2010 ، رسالة ماجستير غير منشورة ، جامعة واسط ، 2011 ،ص 22 .
5- كاظم شنتة سعد ، جغرافية محافظة ميسان الطبيعية والبشرية والاقتصادية ،ط1، دار الضياء للطباعة و التصميم ، 2014،ص172.
6- ثم استخرج التغير المطلق وفق القانون الأتي:
التعداد الثاني ـ التعداد الأول
أما التغير النسبي: فكان على وفق ما يأتي
R=
R= معدل التغير النسبي
P2 = التعداد الثاني
P1= التعداد الاول
المصدر: فراج ، عبد المجيد ، الأسس الإحصائية للدراسات السكانية ، دار النهضة ، القاهرة ، 1975،ص145-147.
7- سمحة ، موسى ، جغرافية السكان ، الشركة العربية المتحدة للتسويق ، القاهرة ،2009.
8- الساعدي، حميد علوان، مشاريع الري والبزل في محافظة ميسان ، رسالة ماجستير (غير منشورة)، كلية الآداب ، جامعة بغداد ، 1986. ص108.
9- تم رسم الخرائط باعتماد الدرجة المعيارية وهي مقياس لتحديد الموقع النسبي لكل قيمة في التوزيع الذي نعود أليه تلافيا للصعوبات التي تنشا من استعمال الأرقام المطلقة وما قد تنطوي علية من تشتت بالقيم . أن الأخذ بالدرجات المعيارية يعطي قيمة حقيقية لتوزيع ظاهرة معينة , يعني أهمية الدرجات المعيارية في إظهار هذه المستويات التي تأخذ الدقة الإحصائية الجغرافية لتأثير تدخل العوامل الطبيعية والبشرية .
(س – سَ)
كما تم استخراج الدرجة المعيارية على وفق المعادلة د= ــــــــــــــــــــــــــــــــ ع
إذ إن : د= الدرجة المعيارية س= أي قيمة من قيم المتغير سِ َ = الوسط ع = الانحراف المعياري
ينظر: عباس فاضل السعدي , تغيير التوزيع الجغرافي لسكان منطقة الاهوار في العراق وحركتهم المكانية بين عامي 1977 – 1987 , مجلة دراسات الجامعة الأردنية , مجلد 22 , العدد الأول, عمان , 1995
منشور
2019-05-11