تأويل الصمت في أداء الممثل المسرحي العراقي - مسرحية "هذا الذي حدث عندما كنا ننتظر" انموذجاً -

المؤلفون

  • سعد فاخر شبوط

DOI:

https://doi.org/10.31185/lark.Vol3.Iss30.271

الملخص

يشكل "تأويل الصمت" ظاهرة يومية متكررة لدى البشر لأنها تمثل لغة تعبير عن الأفكار ودواخل النفس الانسانية الى المتلقي من خلال  الممثل على خشبة المسرح لكون المسرح يمتلك الخطاب المباشر الى الجمهور وايصال الافكار اليهم، فهذا البحث يجيب عن التساؤل الآتي (كيف يؤول الصمت في اداء الممثل لينتج معنى للمتلقي؟) وقد اشتمل البحث على اربعة فصول. تناول الفصل الأول: الاطار المنهجي، والذي يتكون من: (مشكلة البحث، وهدفه، وحدود البحث، وتحديد المصطلحات). اما الفصل الثاني فتناول الإطار النظري، وقد قسم البحث على مبحثين: المبحث الأول (مفهوم التأويل) المبحث الثاني (الصمت تقنية ادائية للممثل). اما الفصل الثالث: تناول اجراءات البحث، وقسم على خمسة اقسام: (اجراءات البحث، ومجتمعه، وعينة البحث، ومنهجه، واداة البحث). اما الفصل الرابع فكان لنتائج البحث والاستنتاجات والتوصيات والمقترحات. وختم الباحث بقائمة المصادر والمراجع، وملخص باللغة الانكليزية.

المقاييس

يتم تحميل المقاييس...

المراجع

( ) بن تومس، الياس ،مرجعيات القراءة والتأويل عند نصر حامد ابو زيد، منشورات الاختلاف، الجزائر، 2011، ص165.
( ) حرب، علي، المنوع والمستنتج، نقد الذات الفكرة، المركز الثقافي العربي – بيروت، 1995، ص66.
( ) لويس معلوف المنجد في اللغة والادب والاعلام، ط22، باب الصاد، دار المشرق ،بيروت ،1975.
( ) المعجم الوسيط، ابراهيم مصطفى وآخرون، الادارة العامة للمجمعات واحياء التراث، دار الدعوة، ج2، تركيا، 1989، باب الصاد، ص448.
( ) عبد المجيد محمد غني، مختار الصحاح – مطبعة الاستقامة- القاهرة، ب.ت، ص292.
( ) اسعد عبد الرزاق، سامي عبد الحميد، فن التمثيل، بغداد، مطبعة بغداد، 1980، ص14.
( ) لويس معلوف، المنجد، ط8، بيروت – الطبعة الكاثوليكية للاباء اليسوعيين، 1935، ص6.
( ) مارتن كارلسون، فن الاداء، تر: هناء سلامة، بيروت، مطبعة هلا للنشر والتوزيع 2000، ص12.
 جورج غوسندورف: فيلسوف ولد سنة 1912 وتوفي سنة 2000، درس الفلسفة بجامعة ستراسبورغ، ومن مؤلفاته المعروفة اكتشاف الذات – رسالة في الوجود الالهي الاخلاقي – مدخل الى العلوم الانسانية – علوم الانسان والمفكر الغربي، ولقد وجه غوسندورف نقداً الى الفلاسفة الذين يفككون الشخص ويرسمون للانسان صور مجردة، لا يمكن للناس العاديين ان يتعرفوا فيها على انفسهم داعياً الى احياء الاساطير لانها تنطق بمادة الواقع الانساني وتحتوي على القيم في حالتها البدائية. ان الانسان في نظره لا يوجد مشكلات منطقية مجردة بل مواقف درامية لابد فيها ان يتحمل مسؤولية حريته الخاصة في مواجهة اخطار الوجود كافة.
( ) شرفي، عبد الكريم، من فلسفات التأويل الى نظريات القراءة، دراسة تحليلية نقدية في النظريات الحديثة، منشورات الاختلاف الجزائر، 2007، ص17.
( ) ينظر، بارة عبد الغني، الهرومينوطيقا والفلسفة، نحو مشروع عقلي تأوييل، الدار العربية للعلوم، الجزائر، 2008، ص91.
( ) ينظر: عون مشير، الفلسفة، دار المشرف، دار المشرف، بيروت، 2004، ص20.
( ) مصطفى عادل، فهم الفهم، مدخل الى الهرمينوطيقا، رؤية للنشر، القاهرة، 2007،ص48.
( ) عادل مصطفى، المصدر السابق، ص485.
( ) ارسطو، فن الشعر، تر: محمد شكري، المكتبة العربية، القاهرة، 1967، ص35.
( ) مطر، اميرة حلمي، - دراسات في الفلسفة اليونانية، ص189.
( ) ينظر، بارة عبد الغني، الهرومينوطيقا والفلسفة، نحو مشروع عقلي تأوييل، الدار العربية للعلوم، الجزائر، 2008، ص162.
 راهب اغوطسين لاهوتي مفكر وكاتب بدأ في المانيا الاصلاح الديني (البروتستانتية) والفصل عن الكنيسة في مسألة شأن الغفران وسلطة البابا واكرام القديس والقداس، نقل التوراة الى الالمانية فكانت الترجمة حدثاً دينياً وادبياً.
( ) حامد ابو زيد، مصدر سابق، ص90.
( ) القرآن الكريم، سورة يوسف، الآية 100.
( ) القرآن الكريم، سورة الكهف، الآية 83.
( ) علي، عودة، شفرات الجسد، الحضور والغياب في المسرح عرضة وممارسة، دار ازمنة للنشر والتوزيع، 1999، ص97.
( ) ينظر: سامي عبد الحميد، ابتكارات القرن العشرين، (ب.ت)، ص121- 123.
( ) هيلمن جيلبرت، جوان، الدراما ما بعد الكولونية والممارسة، تر: سامح فكري، مراجع سامي خشبة، القاهرة، مركز اللغات والترجمة- كلية الفنون الميلة، 2003، ص75.
( ) المصدر نفسه، ص75.
( ) اريد نبتيل، نظرية المسرح الحديث، ترجمة: يوسف عبد المسيح ثروت، بغداد، دار الحرية للطباعة 1975، ص65.
( ) انتوان ارتو، المسرح وقرينه، تر: سامية اسعد، القاهرة، دار الهنا للطباعة، 1972، ص61.
( ) جوزيف كروتوفسكي، نحو مسرح فقير، ترجمة : كمال قاسم، العراق، دار الرشيد للنشر، 1982، ص154.
( ) الكاشف، لغة الجسد للممثل، مصر، اكاديمية الفنون ، 2006، ص141.
( ) امبرتو، ايكو: القارئ في الخطاب، ترجمة: انطوان ابو زيد، المركز الثقافي العربي – الدار البيضاء، المغرب 1996، ص114.
Research Summary
"Interpretation of Silence" is a recurring phenomenon in human beings as a language of expression of thoughts and of the human soul to the recipient through the actor on stage because the theater has direct discourse to the public and the delivery of ideas to them. This research answers the following question: To produce meaning for the recipient?)
The research included four chapters.
Chapter I: The methodological framework, which consists of: (the problem of research, its purpose, the limits of research, and the definition of terminology).
The second chapter deals with the theoretical framework. The research is divided into two sections:
The first topic (the concept of interpretation)
The second subject (silence technique of the representative)
The third chapter deals with research procedures and is divided into five sections: (research procedures, society, research sample, methodology, and research tool).
The fourth chapter was the results of the research, conclusions, recommendations and proposals.
The researcher concluded with a list of sources and references, and a summary in English

التنزيلات

منشور

2018-07-01

كيفية الاقتباس

شبوط س. ف. (2018). تأويل الصمت في أداء الممثل المسرحي العراقي - مسرحية "هذا الذي حدث عندما كنا ننتظر" انموذجاً -. لارك, 3(30). https://doi.org/10.31185/lark.Vol3.Iss30.271

إصدار

القسم

المقالات