تحليل دلالي لمصطلحي التعالي و المحايثة

Authors

  • صلاح عبدالامير احمد

DOI:

https://doi.org/10.31185/lark.Vol3.Iss32.158

Abstract

Abstract

This research deals with the analysis of the terms of transcendence and Immanence , philosophical analysis depends on the significance of the language of the two terms and the significance of their terminology and purposes of use, to arrive at a clear understanding of the significance and destination of the term.

References

الهوامش
(1) بو حسن، احمد: مدخل إلى علم المصطلح مجلة الفكر العربي المعاصر ، عدد 60 - 61 ، مركز الإنماء القومي، بيروت، 1989 ، ص84
(2) الجرجاني ، الشريف علي بن محمد : التعريفات ، نشر دار الكتب العلمية ، بيروت، 1995 ، مادة ( الاصطلاح )، ص 28 .
(3) أنظر : موسوعة ويكيبيديا المجانية ، الانترنيت http://en.wikipedia.org/wiki/transcendence 28\12\2007
(4) شتروفه ، ولفنج : فلسفة العلو ( الترانسدنس ) ، ترجمة د. عبد الغفار مكاوي ، مكتبة الشباب ، القاهرة ، 1975، ص 68 .
(5) البعلبكي ، منير : قاموس المورد انكليزي – عربي ، دار العلم للملايين ، بيروت ، ط42 ، 2008 ، ص 983 .
(6) السابق ، جروان : قاموس الكنز فرنسي – عربي ، دار السابق ، بيروت ، ط 1 ، بلا تاريخ ، ص 1163
(7)، (8) أنظر : شتروفه ، المرجع السابق ، ص 68 ، ص 69
(9) لالاند ، اندريه : موسوعة الفلسفة ، تعريب خليل احمد خليل ، وإشراف احمد عويدات ، منشورات عويدات.
بيروت – باريس ، ط2 ، 2001 ، ج 3 ، ص 1478 .
(10) أنظر : البعلبكي ، المرجع السابق ، ص 984.
(11) لالاند : المرجع السابق ، ص 1478
(12) السابق ، جروان : المرجع السابق ، ص 1163
(13) شتروفه : المرجع السابق ، ص 69
(14) ابن فارس ، ابو الحسن احمد بن فارس بن زكريا : معجم مقاييس اللغة ، تحقيق عبد السلام محمد هارون ، دار الفكر ، بيروت ، ط 1 ، سنة 1979 ، ج 4 ، مادة ( العلو ) ، ص 112 .
(15) لمتابعة هذه المعاني أنظر : مادة ( العلو ) في المعاجم التالية : الجوهري ، اسماعيل بن حماد : الصحاح تاج اللغة و صحاح العربية ، تحقيق احمد عبد الغفور عطار ، دار العلم للملايين ، بيروت ، ط 4 ، 1987 ، ج6 ، ص 2434 ، الزبيدي ، محمد مرتضى : تاج العروس من جواهر القاموس ، مكتبة الحياة ، بيروت ، بلا تاريخ، ج10، ص250 ، ابن منظور ، ابي الفضل جمال الدين بن مكرم الافريقي : لسان العرب ، دار احياء التراث العربي ، بيروت ، ط 1 ، 1985 ، ج15 ،ص 85 .
(16) ابن منظور ، المرجع السابق ، ج 15 ، ص90 .
(17) الزبيدي ، ، المرجع السابق ، ج 10 ، ص251 .
(18) ،(19) شتروفه : المرجع السابق ، ص 69 ، ص 74
(20 ) الفراهيدي ، الخليل بن احمد : العين ، تحقيق ، د. مهدي المخزومي ، نشر مؤسسة ادب الحوزة ، طهران ، بلا تاريخ ، ج 2 ، ص 245
(21 ) يرى لالاند أن أصل هذه الكلمة مبهم لكنه يقول (( ربما يكون هذا اللفظ قد استوحي بادئ الأمر من [ مقطع ] … من رسالة يوحنا الأولى )) . أنظر : لالاند ، اندريه : المرجع السابق ، ج2 ، مادة (كمون) ، ص 622 .
(22) موسوعة وكيبيديا المجانية ، الانترنيت28\12\2008 : http://en.wikipedia.org/wiki/Immanence
(23) روزنتال ، و آخرون : الموسوعة الفلسفية ، ترجمة : سمير كرم ، مراجعة : د. صادق جلال العظم و جورج طرابيشي ، بيروت ، ط 5 ، 1985 ، مادة ( المحايثة ) ، ص 495 .
(24) انظر مادة (Immanence ، Immanent ) في : البعلبكي ، المرجع السابق ، ص 450 ، و جروان السابق ، المرجع السابق ، ص 469
(25 ) انظر : شتروفة ، المرجع السابق ، ص 72 .
(26 ) انظر على سبيل المثال : د. زكريا ابراهيم ، مشكلة البنية ، دار مصر للطباعة ، القاهرة ، 1978 ، يستخدم مفردتي ( محايثة ، باطنية ) ، ص 50 – 51 ، ود . عبد الرحمن بدوي ، خريف الفكر اليوناني ، دار القلم ، بيروت، ط5 ، 1979 ، يستخدم مفردتي (الباطن ، المحايث) ص 174 ، لكنه في الموسوعة الفلسفية ، المؤسسة العربية للدراسات والنشر ، ط 1 ، 1984 ، يستخدم مفردة ( المحايثة ) ، ج 2 ، ص 638 ، و د. خليل احمد خليل ، يستخدم المفردات التالية: ( كمون ، بطون ، ملازمة ) في ترجمته للمادة في الموسوعة الفلسفية لـ لالاند ، المرجع مذكور اعلاه ، وكذلك د. عبد الغفار مكاوي ، يستعمل ( كمون ، محايثة ) في ترجمته لكتاب شتروفة المذكور اعلاه.
(27) حسن ، د. عبد الكريم : محايثة أم محالة ؟ بحث في تأويل المصطلح ، مجلة الفكر العربي المعاصر ، عدد 54 - 55 ، مركز الإنماء القومي ، بيروت ، 1988 ، ص 86 ، والطريف في الامر أنه في نتيجة بحثه يخير بين استعمال مفردتي ( المحالة أو التحالّ ) ، ص 94 .
(28) انظر على سبيل المثال : د. فتحي إنقزو في ترجمته لكتاب فكرة فينومينولوجيا ، لـ ( هوسرل ) ، المنظمة العربية للترجمة ، ط 1 ، بيروت ، 2007 ، ص 38 وغيرها ، و د. مطاع صفدي ، ماذا يعني أن نفكر اليوم ، مركز الإنماء القومي ، بيروت ، ط 1 ، 2002 ، ص 100 ، واحمد يوسف ، القراءة النسقية ، سلطة البنية ووهم المحايثة ، منشورات الاختلاف ، بيروت ، ط 1 ، 2007 ، ص 37 وغيرها ، ومحمد علي اليوسفي في ترجمته لكتاب نظرية الدين رؤية فلسفية لـ ( جورج باتاي ) ، دار معد ، دمشق ، ط 1 ، 2007 ، ص 99 .
(29) ويتفق معه بن هشام الأنصاري في مجيئها للزمان ، انظر : الأنصاري ، أبو محمد عبد الله جمال الدين بن يوسف بن هشام : مغني اللبيب عن كتب الأعاريب ، تحقيق : محمد محي الدين عبد الحميد ، دار الصادق ، طهران ، بلا تاريخ ، ج 1 ، ص 153 .
(30) انظر مادة ( حيث ) في المعاجم التالية :الجوهري ، المرجع السابق ، ج 1 ، ص 280 ، وبن منظور ، المرجع السابق ، ج 2 ، ص 139 – 141 والزبيدي ، المرجع السابق ، ج 1 ، ص 616- 617 .
(31) يعترض د. عبد الكريم حسن على ذلك بقوله : (( محايثة الشيء للشيء لا يمكن ان تعني دخوله فيه وإنما مجاورته له أو ملازمته … ويكفي أن نتأمل الفارق بين حرف الجر الذي تستدعيه المحايثة وهو اللام كأن تقول هذا الشيء محايث لذلك الشيء ، وحرف الجر الذي تستدعيه الحلوليّة وهو في )) ، المرجع السابق ، ص 90 ، هنا لحرف الجر اللام معان متعددة منها ما يأتي بمعنى في .
(32) الأنصاري ، بن هشام ، المرجع نفسه ، الصفحة نفسها .
(33) انظر : مدكور ، د. إبراهيم ، واخرون ، المعجم الفلسفي ، مادة ( تعالٍ ) ، مجمع اللغة العربية ، الهيئة العامة شؤون المطابع الأميرية ، القاهرة ، 1979 ، ص 47 ، وقارنه مع : صليبا ، د. جميل ، المعجم الفلسفي ، مادة ( التعالي ) ، دار الكتاب اللبناني ، ط1 ، بيروت ، 1971 ،ص 297 – 298 .
(34) لالاند : المرجع السابق ، مادة ( تعال ، تسام ) ، ج3 ، ص 1472 .
(35) بدوي ، د . عبد الرحمن : خريف الفكر اليوناني ، دار القلم ، بيروت ، ط5 ، 1979 ، ص 174 .
(36) صليبا ، د . جميل : المعجم الفلسفي ، المرجع السابق ، ج 1 ، مادة ( التعالي ) ، ص298 .
(37) انظر : لالاند ، المرجع السابق ، مادة ( كامن ) ، ج2 ، ص623، ومادة ( كمون ) ، ص622، وكذلك صليبا ، المرجع السابق ، مادة ( كامن ) ، ج2 ، ص222، ومادة ( كمون ) ، ص244، وقارنه مع مدكور ، المرجع السابق ، مادة ( باطن ) ، ص30 ، ومادة ( كامن ) ، ص153.
(38) التداولية Pragmatics : تُعنى بعلاقة اللغة بمستعمليها ، في اللسانيات Linguistics المعاصرة ، فهناك علاقة اللغة باللغة Syntax أو Grammar ، وعلاقة اللغة بالمعنى Sematics ، وعلاقة اللغة بمستعمليها أي التداولية وبهذا المعنى استخدمناها هنا ، ربما تعود نشأتها الى الفيلسوف بيرس Peirse ثم لتظهر عند كارناب Carnap كقاعدة للسانيات وينبغي التفريق بين البراغماتية Pragmatism والتداولية Pragmatics ، فهما ليسا بواحد رغم الصلة الإشتقاقية والمفهومية بين المصطلحين ، للمزيد ارجع الى كتاب المقاربة التداولية لارمنكو ، ترجمة سعيد علوش .
(39) روزنتال، ب . يودن : الموسوعة الفلسفية ، ترجمة سمير كرم ، دار الطليعة ، بيروت ، ط5 ،1985 ،ص 299
(40) الكسندر اوف هاليس : فيلسوف مسيحي انكليزي درس اللاهوت في باريس ثم علم الفنون والعلوم فيها لسنين طويلة ، له مجموعة لاهوتية ضخمة يرد فيها على ارسطو وابن سينا ، ويرى ان اوغسطين وانسلم اجدر بالتصديق من ارسطو ، ويعد اول من استعمل اصطلاح التعالي بصيغة منحوتة ، ليدل به على مقولات تتجاوز مقولات ارسطو .
(41) Berkeley , George : The Prineiples of Human Knowledge , in Great Books of Western World , no , 35 ,Chcago 1952 , P 436
(42) ارسطو طاليس : ما بعد الطبيعة ، الترجمة العربية القديمة ، نشر وتحقيق دار ذو الفقار ، دمشق ، ط1، 2008، ص 35 .
(43) ابن سينا : الاشارات والتنبيهات مع شرح نصير الدين الطوسي ، تحقيق د. سليمان دنيا ، دار المعارف ، القاهرة، 1968 ، ج4 ، ص121 -122.
(44) الشيرازي ، صدر الدين محمد بن ابراهيم : الحكمة المتعالية في الاسفار العقلية الاربعة ، تقديم محمد رضا المظفر، منشورات طليعة النور ، طهران ، بلا تاريخ ، ج1، ص 41 – 44 .
(45) الطباطبائي ، محمد حسين : الميزان في تفسير القرآن ، مؤسسة الاعلمي ، بلا تاريخ ، ج1 ، ص22 .
(46) بلدي ، د. نجيب : بسكال ، دار المعارف ، القاهرة ، ص 211 .
(47) ليبنتز ، جوتفريد فيلهم : المونادولوجيا ، والمبادئ العقلية للطبيعة والفضل الالهي ، ترجمة د. عبد الغفار مكاوي، دار الثقافة للطباعة والنشر ، القاهرة ، 1978 ، ص 174 .
(48) ، (49) هيجل ، غيورغ فلهلم فردريش : فنومينولوجيا الرّوح ، ترجمة وتقديم ، د. ناجي العونلّي ، المنظمة العربية للترجمة ، بيروت ، ط1 ، 2006 ، ص613 ، ص619 .
(50) هوسرل ، ادموند : فكرة الفنومينولوجيا ، ترجمة د. فتحي إنقزو ، المنظمة العربية للترجمة ، بيروت ، ط1 ، 2007 ، ص35 .
(51) هوسرل ، ادموند : ازمة العلوم الاوربية و الفنومينولوجيا الترنسندنتالية ، ترجمة ، د. اسماعيل المصدق ، المنظمة العربية للترجمة، بيروت ، ط1 ، 2008 ،ص280 .
(52) هيدغر ، مارتن : ما الميتافيزيقا ، ترجمة امال ابي سليمان ضمن مجلة العرب والفكر العالمي العدد 4 ، مركز الانماء القومي ، بيروت ، 1988 ، ص52 .
(53) ، (54) فتجنشتين ، لودفيج : رسالة منطقية فلسفية ، ترجمة د. عزمي اسلام ، مراجعة د. زكي نجيب محمود ، مكتبة الانجلو المصرية ، القاهرة ، 1968 ، ص160 ، 161 .
(55) ريكور ، بول : فلسفة الارادة ، الانسان الخطّاء ، ترجمة عدنان نجيب الدين ، المركز الثقافي العربي ، بيروت، ط1 ، 2003 ، ص 45-46 .
(56) روزنتال ، الموسوعة الفلسفية ، المرجع السابق ، ص459 .
(57) الشيرازي ، صدر الدين : الحكمة المتعالية ، المصدر السابق، ج2 ، 459
(58) سبينوزا ، باروخ : علم الاخلاق ، ترجمة جلال الدين سعيد ، دار الجنوب للنشر ، تونس ، ص55 .
(59) (60) هيجل ، المصدر السابق ، ص 135، ص141 .
(61) دولوز ، جيل ، غاتراي فيليكس ، ما هي الفلسفة ،
(62) هوسرل ، المصدر السابق ، ص34.

Downloads

Published

2019-01-31

Issue

Section

Miscellaneous research

How to Cite

احمد ص. ع. (2019). تحليل دلالي لمصطلحي التعالي و المحايثة. Lark, 11(2), 420-427. https://doi.org/10.31185/lark.Vol3.Iss32.158